من نحن

Print

مؤسسة الإغاثة والطوارئ هي مؤسسة إغاثية تنموية تعمل على تمكين الأفراد والمجتمعات صحياً ومعرفياً لتحسين جودة الحياة وتعتبر الانسان وسعادتهُ هدفاً للتنمية المستدامة.
وهي مؤسسة مركزية مشهرة برقم 638 لسنة 2013 ونطاق عملها جمهورية مصر العربية.

أن يكون المجتمع أكثر قوة وصلابة في مواجهة الكوارث الطبيعية والأزمات الاجتماعية وقادر على التعافي منها بوعي في وقت قصير وقادر على مواجهة الفقر بالاستفادة القصوى من كافة الموارد المتاحة

تقديم المساعدات الإنسانية وتوفير حياة كريمة لكل المحتاجين في أي مكان كانوا، سعيا لنشر قيم الرحمة والإنسانية والتكافل

تقديم المساعدات العاجلة والفعالة للمناطق والأفراد المتضررين من الكوارث والأزمات لتمكينهم من القدرة على التعافي من الأزمة بشكل سريع

العمل على زرع القيم الثَّابتة في عالمٍ سريع التَّغير

مساعدة الأفراد والمجتمعات في الاعتماد على أنفسهم بإزالة الآثار السلبية للكوارث الطبيعية

إيجاد علاج دائم وفعال لإشكالية الجوع المزمن وسوء التغذية من خلال نشر الوعي والمعرفي بين الفئات الأكثر عرضة للفقر ومن ثم سوء التغذية والأمراض المصاحبة له

ميثاق السلوك المهني للمؤسسة

1- الضرورة الإنسانية تأتي في المقام الأوّل:

إن الحق في تلقي المساعدة الإنسانية، ومنحها، هو مبدأ إنساني أساسي يجب أن يتمتع به كافة المواطنين بدون تمييز. وبوصفنا مؤسسة إغاثة فإننا نقر بواجبنا في تقديم المساعدة الإنسانية متى قامت الحاجة إليها. يتمثّل الباعث الأوّل لاستجابتنا لحالات الكوارث/الأزمات هو تخفيف المعاناة الإنسانية بين صفوف أولئك الأقل قدرة على تحمّل ما تسببه الكوارث/الأزمات من ضغوط. وحينما نقدّم المعونة الإنسانية فإننا لا نقوم بعمل متحزب

2- عدم التمييز:

تقديم الخدمات للمستفيدين أو منح المعونة دون تمييز بين عرق أو عقيدة أو جنسية المتلقين ومن دون أي تمييز مجحف من أي نوع. ويتم حساب أولويات المعونة على أساس الحاجة وحدها كلما كان ذلك متاحاً سوف نقدّم مساعدات الإغاثة استناداً إلى تقييم شامل لاحتياجات ضحايا الكارثة والقدرات القائمة بالفعل للوفاء بتلك لاحتياجات. وفي إطار مجمل برامجنا سوف نراعي اعتبارات المساواة وعدم التمييز. ويتعيّن تخفيف المعاناة الإنسانية متى وُجِدت. كما إننا نعي الدور بالغ الأهمية الذي تلعبه النساء في المجتمعات المعرّضة للكوارث وسوف نكفل دعم هذا الدور، لا الحد منه. إن تنفيذ مثل هذه السياسة التي تتسم بالعالمية وعدم التحيّز الاستقلال لا يمكن أن يكون فعالاً ما لم يكن بوسعنا وبوسع شركائنا الحصول على الموارد اللازمة لتوفير مساعدات الإغاثة.

3- عدم دعم موقف سياسي أو ديني بعينه:

سوف يتم منح المعونة الإنسانية وفقاً لاحتياجات الأفراد والأسر والمجتمعات. وعلى الرغم من حق المؤسسات الإنسانية غير الحكومية في تبني آراء سياسية أو دينية محدّدة، فإننا نؤكد أن المساعدة لن تعتمد على مدى تحيز المتلقين لتلك الآراء. ولن نربط الوعد بالمعونة أو تقديمها أو توزيعها بتبني أو قبول عقيدة سياسية أو دينية معينة.

4- الشفافية:

نحن نلتزم بالانفتاح، والشفافية، والأمانة، والمسؤولية الفردية والجماعية فيما يتعلق بالمؤسسة ورسالتها، وسياستها، ونشاطاتها على المستويات الإدارية كافة، بشكل يسمح بمساءلة جادة للمؤسسة وللعاملين بها فيما يتعلق بمعاملاتها كافة ومع الأطراف ذات العلاقة. كما نلتزم بسياسة واضحة للنشر تتضمن حفظ وتوثيق كل ما يتعلق ببناء المنظمة وعملها مع التعهد بالمحافظة على سرية المعلومات الشخصية المتعلقة بشؤون الموظفين والحالات التي تتلقي خدماتنا ما لم يتنازل الأشخاص المعنيون عن هذا الحق أو يتطلب القانون كشف هذه البيانات.

5- المشاركة والتشبيك والتنسيق:

تلتزم المؤسسة بتطبيق مبدأ المشاركة من اجل تشجيع العمل التطوعي والمساهمات المجتمعية ولتسهيل عملية نقل المعلومات والخبرات بين المؤسسات الأهلية ومختلف الأطراف ذات العلاقة كما تلتزم المؤسسات بأن تجرى عملية مشاركة وتشاور مستمرة مع أصحاب العلاقة خاصة فيما يتعلق بتغيير سياستها، منهجيتها، اتجاهاتها، نطاق عملها

6- حماية الحياة وصون الكرامة:

نساعد الفقراء على الوصول للخدمات الأساسية، بما في ذلك التعليم والماء والإصحاح والرعاية الصحية. كما نوفر مسارات دائمة للخروج من دوامة الفقر من خلال برامج المعيشة المستدامة التي ننفذها، علماً أن نهجنا التنموي المتكامل يحوّل المجتمعات نحو الأفضل عبر العالم، نعالج الأسباب الجذرية للفقر ونضمن بأن يكون للأشخاص الأكثر هشاشة في العالم صوت مسموع وتأثير حقيقي في برامجنا وجهود المناصرة الخاصة بنا.

7- تمكين المجتمعات:

المؤسسة تلتزم بان تكون أنشطتها منسجمة مع أولويات التنمية وتمكين المجتمع في حالات الاستقرار

Print Friendly, PDF & Email
page.php